من هنا وهناك


كان يحدّثنا أبي منذ عدة أيام على مائدة من موائد السحور - التي تجمع جميع أفراد العائلة والتي سنشتاق إليها كثيراً- عن مقطع قرأه لمصطفى صادق الرافعي يتحدث فيه عن رمضان، كان يقول بما معناه أن رمضان يضفي لمسته على كل شيء، فما يكون في الأيام العادية لا يبقى نفسه في أيام رمضان، حتى أركان البيت وكأن زواياه والجو العام للمنزل  يختلف، يأتي العيد بعد ذلك ليضفي لمسة أخرى خاصة به، بعدها ينقضيان ليعود كل شيء كما كان. 

مع طريقة أبي في الوصف ولغة جسده وابتسامته في الشرح استشعرت ذلك بقوة.

أوافق الرافعي، لطالما كنت أشعر بذلك منذ أن كنت طفلة، لم أكن أعرف أن هناك من يشاركني ذلك الشعور حتى أنه كتب عنه. حاولت أن أبحث عن النص الحرفي لكني لم أتمكن من العثور عليه.

حتى الصور تبدو مختلفة لها طابعٌ خاص كما الشهر الفضيل :) 



هناك 5 تعليقات:

  1. الرمضان رونق خاص!
    افتقد أجواء رمضان بكل تأكيد

    سواليف الزعبي + حصالة القروش
    جذبا الانتباه

    ردحذف
  2. اسلام أحمد28 أغسطس 2014 8:21 م

    http://islam.assawsana.com/pages.php?newsid=739
    اتوقع انه هاد هوه المقال 😊

    ردحذف
    الردود
    1. فعلاً هو! :))))

      شكراً يا إسلام على المشاركة

      حذف
  3. بحب أناقة تعبيراتك روان،♥

    ردحذف
    الردود
    1. من ذوقك والله يا إيناس :)

      شكراً على المرور والتعليق

      حذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...