فن الشارع في عمان


مبادرة "الفن للجميع" مبادرة لطيفة ومشروع غير ربحي لمجموعة من الفنانين المحليين والعالميين يهدف لجعل المجتمعات المحلية الشعبية أماكن أجمل وأكثر جاذبية لمحبي الفنون من مختلف الخلفيات. بدأ المشروع في آذار، وكما رأينا عندما زرنا الحي؛ الجداريات مكتملة ومشرقة.

عندما بحثنا عن الموضوع أكثر لنحصل على تفاصيل أماكن الجداريات والمسار المقترح، توقعنا مشاهدة ثماني جداريات، وبالفعل تمكنا من مشاهدة اللوحات الرئيسية. المفاجأة كانت في الفنون المتفرقة هنا وهناك بأحجام أصغر نسبياً وفي أماكن غير متوقعة على أسطح المنازل، والأسوار، ولدى كشاشي الحمام وشرفات بعض المنازل القديمة.

إن كنتم من محبي الفنون، أو ترغبون بعمل نشاط مختلف واستغلال الطقس الجميل في الأسابيع المقبلة فإنني أنصحكم بزيارة حي جبل القلعة، وعلى وجه التحديد شارع سلمة بن الإكوع.


قبل الذهاب لمشوارنا شاهدت فيلم فيديو قصير عن المبادرة، وسرني أن اللوحات الفنية التي تتحدى الإعلانات التجارية مستوحاة من البيئة المحلية. فحتى الفنانين الأجانب بحثوا وقرأوا عن الأردن واستوحى بعضهم لوحاتهم من موضوع الندرة المائية مثلاً.


هذه الجدارية على سبيل المثال جميلة جداً على أرض الواقع، لا تفوتوا فرصة رؤيتها.



أما هذه الجدارية فهي المفضلة لدي:





 أعجبتني المثلثات الملونة المتداخلة والمها العربي التي تشرب الماء، والعصافير الصغيرة التي لن تستطيعوا رؤيتها إلا بعد شيء من التدقيق والتفحص.
حجمها كبير وعلى البساطة التي توحي بها للوهلة الأولى إلا أن فيها لمسات فنية مميزة، فقد تم دمج شبابيك العمارة الموجودة مسبقاً بذكاء حتى أصبحت إضافة نوعية للجدارية.

تجدر الإشارة إلى أن إطلالة العمارة جميلة جداً، فهي تطل على المدرج الروماني والساحة الهاشمية.
وفي حال ذهبتم مساءً قبل غروب الشمس فإن الإضاءة ستكون مواتية للتصوير :)


بعد التزول من الدرج ستكون الجدارية المبينة في الصورة التالية هي الجدارية الأقرب:


هناك جدارية رئيسية أخرى مستوحاة من أثر شح المياه في الأردن، الأمر الذي يؤثر على هجرة الطيور من المحميات خصوصاً محمية الأزرق. الساحر في هذه الجدارية أنك تسمع زقزقة ترتفع تدريجياً كلما اقتربت منها، فيغدو الأمر مضحكاً، فتجد نفسك تتأمل أكثر بمئات الطيور المرسومة وتبحث عن أثر الحياة في تلك الرسومات الصماء. وما هي إلا بضعة أمتار حتى تكتشف السر. بجوار العمارة ذات الواجهة الفنية أرض فارغة لا تتمكن من رؤيتها إلا بعد الاقتراب من الجدارية وفي تلك الأرض أشجار كبيرة جداً وعلى ما يبدو تحتوي على عشرات الأعشاش لعصافير الدوري الشهيرة.

لذلك أكرر مرة أخرى؛ أنصحكم بالذهاب مساءً حتى تستمتعوا بزقزقة عشرات العصافير التي تتجهز للمبيت قبيل المغيب بعد عادت أدراجها بعد يوم من التحليق والطيران :)







لمزيد من المعلومات عن هذه المبادرة الجميلة يمكنكم زيارة هذا الرابط .

بالضغط على الرابط يمكنكم الاطلاع أكثر على المشروع، وعلى أسماء الفنانين المشاركين ورؤية الخريطة الموجودة لتدلكم على أماكن الجداريات في حال رغبتم بالذهاب.







هناك تعليقان (2):

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...