عمان تستفيق على البياض


كتب عبد الرحمن منيف في كتابه "سيرة مدينة - عمان في الأربعينات":

"عمان التي تستفيق على البياض يغمرها طويلاً رضياً تشعر بالفرح الأقرب إلى الزهو، فالثلج هو "مونة الأرض" كما يقول الكبار ويؤكدون، وهو أحد المؤشرات أن هذه السنة ستكون من سنوات الخير، خاصة وقد ضاقت الأرواح بالمصاعب التي تزداد يوماً بعد آخر."


وفي موضع آخر يكتب منيف:

"أما أيام الثلج في عمان، فإنها لا تشبه غيرها من الأيام. فحين يهجم البرد الشديد، ورغم تحذيرات الكبار بضرورة ملازمة الصغار للبيوت، وعدم التعرض للبرد، وما قد يلحقه من أذى أو مرض، فإن الصغار حين يسمعون أو يقدرون احتمال سقوط الثلج، يصبح نومهم في تلك الليالي قلقاً متقطعاً. أكثر من ذلك يستيقظون ويتطلعون من النوافذ لكي يتبينوا ما إذا سقط الثلج أم لا، وحين يتأكدون من سقوطه يتساءلون ما إذا "علّم" واستقر، لأن الثلج إذا علم له معنيان كبيران واستثنائيان: لا مدرسة في اليوم التالي، وكمّ من اللعب والمرح لا يتاح إلا في حالات نادرة، بما في ذلك رشق الكبار والصغار، الرجال والنساء، بالثلج دون خشية أو حذر، وبعض الأحيان، وبحجة اللعب، الانتقام من الخصوم!"

هناك 12 تعليقًا:

  1. ما شاء الله
    جميلة

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً خولة :) سعيدة لأنها أعجبتك

      حذف
  2. i liked the way you combine the pictures together, are you using Picasa

    ردحذف
    الردود
    1. أستعين بموقع إلكتروني أجد أن استخدامه سهل وأنصح به لمعالجة الصور (بشكل بسيط) وجمع اكثر من صورة في صورة واحدة
      Picmonkey.com

      حذف
  3. بعدستك تجعلين الثلج أجمل يا صديقتي...وفعلا وأنا أقرأ الإقتباس كنت أفكر بالرغم أنَّ الثلج معادلة تكوينه واحدة, ولكن مكان سقوطه يشكل فرقا كبيرا وجعلني أشتاق لشتاء عمَّان.

    ردحذف
    الردود
    1. نور شكرًا لمرورك وتعليقك :)
      قد تكونين الشتاء القادم في عمان ؛) وإن لم تكوني انا واثقة من قدرتك على الاستمتاع بالثلج في أي مكان تكونين فيه

      حذف
  4. رائع ... وراح يكون اروع ازا عدستك قدرت تشوف جانب المعاناة التي تصحب قدوم التلج لبيوت الفقراء

    ردحذف
    الردود
    1. لو كان بالإمكان كنت بالطبع سأوثق ذلك :(
      حتى ونحن ننعم بالدفء في بيوتنا ونستمتع بمنظر الثلج وهو يهطل بهدوء في الخارج لم يغب عن بالنا حال الفقراء والمساكين واللاجئين وخصوصا في المخيمات
      الله يكون بعونهم ويهّون هالشتوية عليهم
      كل الشكر على هذا التعليق والمرور على المدونة

      حذف
  5. عتبي عليكي بشغلة صغيرة .. كنت متوقعتك تصوري مساحة شاسعة بغطيها بالكامل الثلج
    بعديها تذكرت إنو لأ هاد أسلوبها بمحاكاة الواقع بالصور وهاد شي بالعكس بعطيكي بصمة أو إختصاص معين عشان كل ما حد يشوف صورة يحكي هاي أكيد لروان .. وبالنسبة لعبد الرحمن منيف كان آخر كتاب قرأته عالم بلا خرائط وبجد من وقتيها مش مسترجية أقرأله كتاب تاني عيوط .. بس بسببك عم بفكر في عمان في الأربعينيات بس انتي رح تتحملي المسؤولية عالحالتين .

    ردحذف
    الردود
    1. نورنياتي لازم تقرأي سيرة مدينة :) وعلى مسؤوليتي ..

      حذف
  6. بالنسبة للكتب بليييييييييييييييييييييييييييييييييز بس المرة الجاي تنزلي تشتري كتب خديني معك :سمايلي عيونو بتلمع:

    ردحذف
    الردود
    1. عندك حساب على ال goodreads ..? بنصير ننسق الموضوع :)

      حذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...