خضرجي الحيّ



لفت انتباهي هذا المحل لبيع الخضار والفواكه على طريق بيتنا بعد مرور أكثر من ثلاثة أعوام على انتقالنا إلى الحي الجديد.
ربما المميز فيه نبات "الخميسة" المتسلقة لبوابة محله والتي تتدلي بطريقة مرحبة لمن يرغب بشراء الخضار والفاكهة الطازجة.





أجمل ما فيه أنه على الطراز القديم، ذكرني بأيام الطفولة عندما كانت أمي تتسوّق حاجياتنا من محلات مشابهة في الحي الذي كنا نسكن فيه، حيث لا يوجد مولات أو مراكز تجارية ضخمة تعرض خضارها المبردّة والمستوردة من جميع أنحاء العالم.
عمتي تمتلك نظرية مفادها أن طعم الفاكهة والخضار لا بد وأن يتأثر بمجرد دخوله إلى برّاد، لذلك تراها تفضّل الثمار البلدية والموسمية لأنها تؤمن بتمتعها بنكتها الأصلية واحتفاظها برائحتها الشهية. 






*النظرية صحيحة ومجرّبة :)

هناك 4 تعليقات:

  1. I love smelling the fruit before eating them! sadly.. not all have a smell and I think it's because of the fridge like you said.. :(

    ردحذف
  2. الردود
    1. يعني و لا (وصلنا/ذقنا) إشي من خضرجي الحي :)

      حذف

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...